الرئيس بشار الأسد يُبيّن حقيقة إلقاء القبض على البغدادي

الرئيس بشار الأسد يُبيّن حقيقة إلقاء القبض على البغدادي

أجرت وكالتي ريا نوفوستي وسبوتنيك لقاء مع الرئيس بشار الأسد، وتناول العديد من القضايا منها إلقاء القبض على “البغدادي”، وعن الهجوم الكيماوي.

 

وأجاب الرئيس الأسد حول التقارير التي تتحدث عن إلقاء القوّات السورية والروسية القبض على البغدادي على الحدود بين سورية والعراق، “لا، ليس صحيحاً؛ في كل الأحوال، فإن تلك الحدود تقع تحت سيطرة داعش حتى الآن، وليست تحت سيطرة السوريين أو الروس، أو حتى الغربيين أو الأمريكيين أو أي طرف آخر، داعش وحده يسيطر على تلك الحدود”.

وعن استخدام الغازات السامة قال الرئيس الأسد: “في الواقع، ومنذ حدوث الهجوم الأول الذي شنّه الإرهابيون قبل بضع سنوات على جيشنا في حلب، طلبنا من الأمم المتحدة إرسال وفد للتحقيق لإثبات ما قلناه من أن الإرهابيين استخدموا الغازات السامة ضد جيشنا”.

وأضاف الأسد “وقعت لاحقاً العديد من الحوادث المشابهة، ولم يرسلوا أي وفد، الأمر نفسه يحدث الآن، بعثنا برسالة رسمية إلى الأمم المتحدة، وطلبنا منها إرسال وفد للتحقيق بما حدث في خان شيخون، وبالطبع فإنهم لم يرسلوا وفداً حتى هذه اللحظة، لأن الغرب والولايات المتحدة منعوا أي وفد من القدوم، لأنه لو أتى مثل ذلك الوفد، فإنه سيجد أن كل رواياتهم حول ما حدث في خان شيخون ومن ثم الهجوم على مطار الشعيرات كانت فبركة وكذباً في كذب، لهذا لم يرسلوا وفداً.

وبيّن الأسد “أن الإتصالات الوحيدة التي تحدث الآن، على ما أعتقد، هي بين روسيا وربما الدول الأخرى من أجل إرسال ذلك الوفد. حتى هذه اللحظة، لم نتلقَ أي أخبار إيجابية حول قدوم أي وفد”.

 

المصدر: رئاسة الجمهورية العربية السورية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *