تفاصيل “استخباراتية” جديدة بشأن الغارات العراقية على “داعش” في سوريا

تفاصيل “استخباراتية” جديدة بشأن الغارات العراقية على “داعش” في سوريا

كشفت خلية الصقور الاستخباراتية العراقية ، عن تفاصيل مثيرة بشأن إحباط مخططات إرهابية لتنظيم “داعش” كان ينوي تنفيذها خلال الانتخابات البرلمانية التي انتهت يوم السبت.

 

وقال مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية أبو علي البصري ، إن “الخلية وعلى مدى 3 أشهر كانت في حرب سرية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي ، قادت إلى إسقاط أكبر مخطط إرهابي كان يستهدف العاصمة بغداد والمحافظات كافة خلال الانتخابات”.”

وأوضح أن “منتسبي ومصادر الخلية نفذوا عمليات متابعة دقيقة لخلايا داعش المكلفة بتنفيذ محاولات التفجيرات ، ما أدى إلى اعتقال أبرز عناصرها ومن ثم تحقيق تأمين يوم الانتخابات من نواياهم الإرهابية، بالرغم من أن المخططات الإرهابية كانت تدور في الغرف المظلمة وكان من الصعب اختراقها”.

وكشف أبو علي البصري، عن اشتراك الخلية بعمليات قصف تجمعات الإرهابيين بالصواريخ داخل سوريا في مناطق هجين والبوكمال بالتنسيق مع القوات الجوية والتحالف الرباعي العراقي الروسي الإيراني السوري، إلى جانب قيام الخلية والفرق التكتيكية الاستخباراتية باعتقالات واسعة للمجاميع والمفارز الإرهابية المكلفة بالأعمال الإرهابية في نينوى وبغداد وبقية المحافظات.

وأشار إلى أن التنظيم الإرهابي عمد إلى التخلي عن برامج الظهور العسكري في المدن محليا وإقليميا ، باستثناء بعض المناطق في سوريا التي تمثل ملاذه الأخير بالمنطقة ، متعهدا بالقضاء على بقاياه وقادتهم أينما اختبؤوا سواء في الداخل أو الخارج.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *