10 أطعمة غذائية تقوي جهازك المناعي

10 أطعمة غذائية تقوي جهازك المناعي

لم تكن جدتك مخطئة عندما كانت تخبرك وأنت صبيا بتناول حساء الدجاج، من أجل تقوية جهازك المناعي، إلى جانب أطعمة غذائية أخرى تحتوي على فيتامين “سي”، والذي يعتبر مضادا للأكسدة.

 

وعلى الرغم من أن الأطعمة الغذائية في القائمة التالية تحتوي على نسبة عالية من فيتامين “سي”، فإنها لن تمنع أعراض الإنفلونزا لديك، ولكن تناولها بانتظام قد يساعد على منع الإصابة بالمرض، بحسب مجلة “تايم” الأمريكية، في نسخة خاصة تحمل اسم “100 Most Healing Foods”، عن أكثر الدواء الشافية:

1-فلفل الهالابينو

يحصل فلفل الهالابينو على توابله الحارة والمميزة من مركب يسمى “كاباسايكين”، والذي يحتل مرتبة متقدمة في عالم التغذية، إذ أنه مضاد للالتهابات، وفي إمكانه التخفيف من أعراض التهاب المفاصل، كما أن بعض البحوث تشير إلى أنه يسرع من عملية الأيض في الجسم.

2-الليمون

بخلاف توافر فيتامين “سي” فيه، إن الليمون غني بمركبات “الفلافونويد الحيوي”، والذي يقتل الجذور الحرة المسببة للسرطان.

ولذلك، فإن إضافة عصير الليمون إلى وجبات الطعام، هي استراتيجية سهلة يجب أن تتبعها لحماية نفسك من نزلات البرد وغيرها من الأمراض.

3- التفاح

وفقا لدراسة أجريت في عام 2015، فإن الذين يتناولون تفاح يوميا يلجأون لأدوية أقل، كما أنه يقلل من أعراض الربو في الجهاز التنفسي، كما أن التفاح غني بالألياف، مما يساعد على تقليل الالتهاب أثناء العدوى، وأخيرا هو اختيار مثالي لمن يرغبون في الشبع.

4- حساء الدجاج

إن حساء الدجاج يساعد على التخفيف من أعراض البرد، وعلى الأرجح لأن المرق الدافئ يذيب مخاط الأنف حتى يمكن إزالته بسهولة أكبر، مما يجعله اختيارا ذكيا في حال كنت مريضا.

5-الثوم

إن رائحة الثوم النفاذة تنبهك لفوائده الصحية العديدة، والتي تتكون من مركبات الكبريت، بما في ذلك الأليسين، يعتقد العلماء أن الأليسين يمكن أن يمنع الإنزيمات المشاركة في العدوى.

كما تشير بعض الدراسات إلى أن ابتلاع الثوم قد يمنع نزلات البرد. (يمكن أن يكون من الأسهل تناول الثوم المطبوخ مع الأطعمة الأخرى، على الرغم من أن بعض الأشخاص في إمكانهم تناوله مثل الحبة، ثم يليها الحليب أو الماء).

كذلك ربط البحث بين تناول الثوم وانخفاض مخاطر الإصابة بسرطان المعدة والقولون والمريء.

6-غريب فروت

إن نصف حبة غريب فروت تحتوي على أكثر من 60٪ من محتواك اليومي من فيتامين “سي”، كما أن تناول الغريب فروت قد يساعد الجسم أيضا على امتصاص العناصر الغذائية الأساسية الأخرى، مثل الحديد.

7- الزنجبيل

ينصح باللجوء إلى الزنجبيل لعلاج حالات الغثيان، كما أنه يضم تركيبات مرتفعة من مضادات الأكسدة والخصائص المضادة للالتهابات.

كما عثرت مراجعة حديثة لـ 60 دراسة، أن الزنجبيل قد يكون له آثار مفيدة على الأمراض، مثل السمنة وأمراض القلب والسكري، فضلا عن أنه أنه يحتوي على مركبات دعم النظام المناعي، مثل بيتا كاروتين وكاباسيسين.

 

8- شاي البابونيج

كان يتم استخدام زهور البابونيج المجففة لمئات السنين، وهناك بعض الأبحاث التي تشير إلى أن الشاي يخفف من آلام معدة مضطربة، وتحتوي أزهار البابونيج على مركبات تسمى فلافونيدات قد تساعد على تقليل الالتهاب والألم.

9- الشمرة

عندما تعاني من نزلة برد، فإن تناول القليل من الشمر مفيد لك، فبداخل هذه الخضروات ذات النكهات العرق السوس، مركبات تساعد على تخفيف مخاط الصدر وتهدئة التهاب الحلق.

كما أن الشمر مصدر جيد للبوتاسيوم، وضروري في تنظيم توازن السوائل في الجسم حتى لا يتعرض للجفاف.

10- التوت البري

وسط مزاعم بأن التوت البري يساعد على منع أو علاج التهابات المسالك البولية، فإن دراسات حديثة تشير إلى أنها قد لا تكون قادرة على خفض كمية البكتيريا في بول المرأة، ومع ذلك ، فإن العناصر الغذائية في التوت البري تدعم صحة الجهاز المناعي، وقد تحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *